الفكر الاجتماعي في حضارة بلاد الرافدين











بحث حول الفكر الاجتماعي في حضارة بلاد الرافدين 
خطة البحث 
مقدمة 
المبحث الأول : المعالم الاجتماعية لحضارة بلاد الرافدين 
المطلب الاول : التعريف بحضارة بلادالرافدين 
المطلب الثاني : البيئة الاجتماعية في بلاد الرافدين 
المطلب الثالث : الديانة في بلاد الرافدين 
المبحث الثاني : معالم الفكر الاجتماعي في حضارة بلاد الرافدين 
المطلب الاول : قانون حامورابي 
المطلب الثاني : النضام الأسري
المطلب الثالث : النضام الطبقي

مقدمة

بمرور الزمن كان عقل الإنسان يتطور بيولوجيا واجتماعيا , ووصل الأمر به إلى مرحلة الادراك والوعي بوجوده وحاجته للآخرين , وكان اول مضهر من مضاهر التفكير الانساني تفكيرا اجتماعيا , وبتعقد الحياة وتطورها وحاجة الانسان الى اساليب متطورة من التفكير لحل مشكلاته , كان العقل الانساني يتفاعل مع كل مرحلة ويستوعب متطلباتها وكان طبيعيا انا يتاثر العقل الانساني بالبيئة ومتطلباتها الاجتماعية ويؤثر فيها , ليحقق من خلالها ارقى الحضارات , ومن اهم هده الحضارات واولها حضارة بلاد الرافدين .فماهي المعالم الاجتماعية لهده الحضارة ؟ وفيما تمثلت معالم الفكر الاجتماعي في بلاد مابين النهرين ؟

المبحث الأول :المعالم الإجتماعية لحضارة بلاد الرافدين

المطلب الأول :التعريف بحضارة بلاد الرافدين :هي منطقة جغرافية تاريخية تقع في جنوب غرب آسيا، ومعنى كلمة بلاد الرافدين هو بلد النهرين ، كانت من أولى المراكز الحضارية في العالم ،و هي تقع حاليا في العراق ما بين نهري دجلة و الفرات،وأشهر حضاراتها هي سومر و أكاد و بابل و آشور و كلدان و التي نشأت في العراق،ومع ازدهار الحضارات في بلاد الرافدين وفي أوقات متزامنة و متعاقبة تم احتلال الأراضي المجاورة ، فاحتلت شرقا أجزاء من إيران و تحديدا حضارة(عيلام) المعروفة حاليا باسم عرب ستان واحتلت غربا سوريا وصولا إلى فلسطين حيث تم السب البابلي في عهد بنو خذ نصر ، وبعد ممات بنو خذ نصر مرت حضارة ما بين النهرين في عهد الانحطاط بينما نشأت قوى حضارة الفرس حتى جاء الفتح الإسلامي على يد عمر بن الخطاب ،و مع مرور السنين تحت راية الإسلام أصبحت بغداد عاصمة للخلافة العباسية و التي كانت تعتبر الجيل الذهبي للإسلام و في عام 1919 أعلنت العراق ظهو حكم ذاتي للدولة بعد الاستقلال من حكم الدولة العثمانية(1)

المطلب الثاني :البيئة الاجتماعية لبلاد الرافدين

غرفت البيئة الاجتماعية لبلاد الرافدين بتنوعها و ازدهارها ، حيث استوطن الرافد يون في بادئ الأمر بقرى زراعية و كانت الزراعة هي نشاطهم اليومي ، ثم تطورت هذه القرى إلى مدن و تم مجاورتها من الأراضي الزراعية التي قام السكان بزراعتها ، مما كفل الحياة الآمنة و الحرة للسكان و بعدها اكتشف الرافد يون كل المعادن تقريبا ما عدا معدن الحديد و استغلوا هذه المعادن في ممارسة النشاط الصناعي ، حيث قاموا بصنع الأسلاك عن طريق جذبها من خلال فتحات ضيقة ، كما عرفوا صناعة الحلي و صناعة الوسائل الحربية و الأدوات الفاخرة.

و استمر الرافد يون في التطور و البحث حتى تمكنوا من معرفة كل ما يلزم للأعمال التجارية المتقنة وهذا تقربا حوالي 3000عام قبل الميلاد حيث كان لديهم وحدات للموازين و المقاييس و أدوات التبادل التجاري .

كما تمكن سكان الرافدين أيضا من اختراع الكتابة و إنشاء المكتبات و الاحتفاظ بكل الألواح التي تسجل تواريخ ملوكهم و أهم شؤونهم . وكذا إنشاء المدارس و تشجيع فنون النحت و النقش البارز ،مما أدى إلى تطور الفكر الاجتماعي ،و هذا ما جعل الرافد يون أول من مارس علم الفلك ، حيث إنشؤوا توقيتا زمنيا على أساس الشهر القمري قسموا السنة إلى 12 شهرا والشهر إلى 04 أسابيع و اليوم إلى12 ساعة و الساعة إلى 60 دقيق(2)

....................................................
(2)د.نجيب محائيل ابراهيم.مصر والشرق الادنى القديم,الجزء السادس

المطلب الثالث : الديانة في حضارة بلاد الرافدين

كانت طبقة الكهنة تمثل أقوى طبقة في المجتمع و أغناها و تحولت إلى طبقة إقطاعية ،تعتبر تجارة العبيدمن أروج تجارتهم ،وأوجد هؤلاء الكهنة آلاف الآلهة,منهاغشنار(آستارتي عند اليونان و عشتورت عند الكنعانيين ،وعثر عند العرب ) والاله الثالث هو اننار( إلاه القمر)، وقد أثر البابليون بأساطيرهم و عقائدهم في كافة الشعوب المجاورة.(1)

و من آثار حضارة الرافدين ،القصص التي تروي ألسنة الحيوانات التي تعد المصدر الأول للكتاب ،كليلة و دمنه في الأدب الايراني,و إيسوب في الأدب اليوناني و قد كان (إسوب ) هذا أسيرا من الأسرى الشرقيين عاش في بلاد الرافدين, كما عرفت حضارة الرافدين المسرحيات الدينية كما عرفها المصريون و اليونان القدامى.(2) وكان المعبد يهيمن على الحياة الفكرية و الاقتصادية و كان أشبه بمؤسسة اقتصادية تستحوذ بمضي الزمن على ثروة السكان شيئا فشيا
وقد كان الفلاحون و الصناع يدفعون الضريبة عينا ،وكانت المواد الخام التي تجمع بهذه الطريقة يتم تصنيعها في مصانع المعبد و تصدر المنتجات و تباع عن طريق الوكلاء و الوسطاء و كانت المعابد هي مراكز التعليم الوحيدة ،و كانت بها مدارس وكان التعليم من الناحية النظرية تعليما مختلطا بالرغم من أنه لم يذهب أليها إلا عدد قليل من البنات حيث كانت تعدهم ليكون كهنة
وكانت المدينة السومرية محكومة بحكومة دينية ، إذ كان السومريون يعتقدون أن المدينة تقع تحت السيطرة الالاهية تماما .لدرجة أن المعهدات القديمة التي كانت تبرم بين المدن ، كانت تكتب دائما كما لو كانت اتفاقات تبرم آلهتها وكانت أسماء الحكام البشر لا تذكر في الغالب.(3)

...........................................

(1) (2)د.عبد المجيد عبد الرحيم,تطور الفكر الاجتماعي,القاهرة مكتبة الانجلوا المصرية ,ص28
(3)د.رأفت لنتون,شجرة المعرفة,ترجمة احمد فخري,القاهرة

المبحث الثاني: معالم الفكر الاجتماعي في حضارة بلاد الرافدين

المطلب الاول: قانون حمورابي
كان النظام الاجتماعي في الحضارة السومرية التي استمرت في الحضارات البابلية يقوم على الاقتصاد الإقطاعي المستغل لأسرى الحرب المسترقين ،و كان الملك يحكم الدولة بواسطة مساعديه الذين تعطى لهم مساحتها كبيرة من الأرض ،حكما مركزيا بيروقراطيا يسند إلى قانون صارم و محدد ، ولذلك كان أهم ما أنجزه (حمورابي) هو القانون الشهير باسمه .ويعتبر هذا القانون أقدم قانون كامل في البلاد مابين نهرين وقد وضع هذا القانون في عام 1940 ق.م, وقد أمر (حامورابي) بكتابة نسخ من قانونه على أعمدة تقام في أسواق مختلف المدن . وكان للملك سلطة قضائية مهمة .فهو الذي يصدر أحكاما عادلة وباستطاعته أن يوازي بين الأدلة المتعارضة ، وأن يكشف الشهادات الزائفة (1)
وقد بلغت مواد قانون (حمورابي ) 285 مادة ،رتبت كل منها عقوبة محددة لكل جريمة و لم تكن العقوبات مبتدعة أو من ابتكارحمورابي أو من مشروعية و إنما كانت مستقاة مما تواضع عليه العرق والتقاليد و الأخلاق الاجتماعية و ثقافة المجتمع و أوضاعه. و كان القضاة الأولون من الكهنة ،و كانت الهياكل هي مقر المحاكم ،ثم أخذت المحاكم المدنية تحل محل المحاكم الدينية .و أخذ القانون الصبغة المدنية .و بزيادة رقي المجتمع البابلي ،حلت الغرامات مخل العقوبات النوعية ، و كانت الغرامة تقدر وفقا لمنزلة المعتدي عليه ، وقد كان ذلك متفقا مع تفكير العقل الجماعي في المجتمع الإقطاعي
واحتوى قانون حمورابي على عقوبات اخرى للجرائم تتفق و تطور المجتمع في تلك الحقبة,و يشمل قانون حمورابي فضلا على ذلك في تحديد أجور المهنين و الحرافين منعا للاستغلال,كما شمل نضم الملكية و الموارث و منع الاتهام ضلما واتاح للشخص استئناف الحكم الى المحكمة ثم الى الملك نفسه,ذلك ان البابليون كانوا يعتبرون الملك وكيلا للاله وانه تلقى القوانين من الاله ذاته.
وقد اثر هذا القانون في جميع شعوب غرب اسيا,فاقتبست منه قوانينها وضهر اثره في تشريعات الاشورين و الفينقين العبرانين و الارامين و العرب الحديثين و اليونان و الرومان ثم انتقل الى التشريعات الاوروبية المعاصرة(1)

.....................................................
(1)محمد بيومي مهران,دراسات في تاريح الحضارات الفديمة,دار المعرفة الجامعية الاسكندرية1984ص225

المطلب الثاني¬¬¬ : النضام الاسري

من خلال دراسة الوثائق و المراسلات الخاصة يمكن وضع صورة عن الحياة الاسرية لدى العراق القديم2 فلم تكن هناك عشائر او مجموعات كبيرة تربطها وشائح القرابة,و من المحتمل ان يرجع ذلك الى طبيعة الحياة في المدن,فقد كان الرجل في الاسرة على رأ سها و كانت المرأة تليه قي سلطتها على البيت بعد ابنه الاكبر (عند موته),ولم يكن مسموحا بتعدد الزوجات الهما قي خالة الجل الغني الذي يستطيع امتلاك عدد من المحضيات, وكن الاباء هم الذين ينضمون الزيجات على أساس دقيق من التعاقد,فكان الزواج عقدا مكتوبا يذكرون فيه بدقة حقوق و واجبات كل من الطرفين و ينصون ايضا غلى اسباب الطلاق و مقدار النفقة الذي يجب ان يدفع,و كانت عندهم سجلات معينة تكتب فيها أسماء المواليد, و قد كان التبني أمرا شائعا عند الرافديون(1)

المطلب الثالث : النضام الطبقي

ارتبط النضام الطبقي لدى السوماريون ثم البابليون من بعدهم بالدين الوضعي,فالثروة مملوكة للألهة,يدير شؤنها الطهنة لحساب الالهة و يجمعون الضرائب باسم الالهة,و يؤجرون الارض ويوزعون البذور ويتقاضون حصة من المحاصيل كممثلين للالهة,حيث كان رئيس الكهنة هو الحاكم باعتباره ممثلا للاله,و كان الكهنة هم الحكام الفعلين للبلاد,كما كانت لهم أعمال أخرى مثل حياكة الملابس و صناعة الخبز و تبادل التجارة.تلك هي الطبقة الاولى للبناء الطبقي السومري و البابلي و تمثل قمة الهرم الطبقي,
تليها طبقة المحاربين التي تنحصر مهمتها في الدفاع عن ثروات البلاد التي هي ثروة الالهة,ثم تأتي طبقة المواليين التي تمثل الطبقة الوسطى, و أخيرا تأتي طبقة العبيد و الأسرى و الارقاء و المواطنين الذين لا حرية لهم في اختيار أعمالهم.
و من المعلوم ان السوماريون كانوا اول الشعوب التي جعلت لرق نضاما رسميا,و بقيت النضم التي ابتدعوها في بلاد الشرق القديم الى وقت قريب, و كانت الغالبية العضمى من الارقاء من اسرى الحرب يضاف اليهم بعض المجرمين و أرقاء الديون, كانت الشعوب القديمة تقتل اسرى الجروب على عكس السوماريون الذين كانوا يعيشون حياة مستقرة,وكان لديهم الكثير من الاعمال الشاقة التي تتطلب الانجاز,
اذ ادركوا ان العدو يمكن الانتفاع به حيا اكثر منه ميتا.
...................................................
(2)رأفت لنتون
(1)د.نجيب مخائيل ابراهيم ص5 ,14

خاتمة
ختاما نصل الى القول ان حضارة بلاد الرافدين تبقى من أوائل الحضارات التي ضهرت على ارض البشرية,ولها فضل كبير فيما تركت وراءها من انجازات و تحقيقات شملت على العموم جميع مجالات الحياة,من حيث الجانب الزراعي او الصناعي او السياسي,وبالخصوص الجانب الفكري الذي اثر تاثيرا كبيرا على جميع الحضارات التي ضهرت من بعد حضارة بلاد الرافدين.
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
قائمة المراجع
د.نجيب ميخائيل إبراهيم,مصر و الشرق الأدنى القديم,الجزء السادس,القاهرة,1961
د.رأفت لنتون,شجرة الحضارة,ترجمة احمد فخري,القاهرة
د.عبد المجيد عبد الرحيم ,تطور الفكر الاجتماعي,القاهرة ,مكتبة الانجاوا المصرية
د,محمد بيومي مهران,دراسات في تاريح الشرق الاجنى القديم,الجزء الخامس,دار المعرفة الجامعية